بوخة المرقة

الصادق المهدي

زعيم حزب الامة السوداني

من غير مُقدمات كتيرة،،، كلنا بنعرف الحزب الديموقراطي (حزب الأُمة) اللي رئيسو كان زول واحد على مدى عقود. الصادق المهدي، صاحب المقولة الشهيرة “بوخة المرقة

في البداية تعريف بسيط عنو، دي نظرة العالم والنظرة الرسمية الدبلوماسية الدولية وبعديها بنتعرف عليهو بعيون سودانية.

الإمام، كما يحلو لمُؤيديه بمُناداتة، صرَّح وقال “القيادات السياسية ح تُقيّم حسب أدائها وما حسب سنها“، كسرة – طبعاً واضحة انها محاولة للرد على موضوع الكفاءة في القيادة بالنسبة للعمر. هو كــ قائد لـحزب من اعرق الاحزاب السودانية ما زال لدية ما يقدمة للـحزب وللسياسة السودانية. ولكن السؤال هو… ما هو الذي قدمة الصادق المهدي للسودان والسياسة السودانية حتى الآن.

نبداها من الآخر، بوخة المرقة، كتيير من الناس عرف المقولة دي من لسان الإمام، كتير من الشباب ما كان عندهم فكرة عنها، خصوصاً اليافعين، – وقود الثورة الحقيقي. كأحدث إنجاز للـصادق المهدي، هو التعريف بالمقولة السودانية الخاصة بالمناقشات المنزلية لشريحة مُعينة من المُجتمع السوداني. كلام دخان وونسة نسوان….

بالنسبة لينا...

ماذا يعني الصادق المهدي لـجيل الثورة

كنداكات جامعة الأحفاد في تصريح رسمي  عن رأي جيل الثورة في الصادق المهدي

نحنا صراحة عرفنا المهدية من الكيزان،، قرونا ليها في المدارس و غردون وتحرير الخرطوم والكلام الزمان داك، ما عارفين بالضبط الفترة ما بعد غردون، خليك من دي، ما عارف حتى تفاصيل إستقلال السودان، اللهم يومين، يوم من داخل البرلمان ويوم ١ ياناير. فصراحة يعني في حاجات وتفاصيل كتيرة غير معروفة خصوصاً لجيل الثورة الشاب، ما مشكلة نحنا مصيرنا نبحث ونعرفها.

ولقينا عمنا من قُدامى المحاربين، ادانا اطراف الخيوط وصلح لينا عدسة الكمرا شوية، بالنسبة لراي الجيل الثائر في الحزب عموماً افتكر المواقف كتيرة، واحد منها للأميرة مريم الصادق المهدي في كتير من المخاطبات واللقاءات.

 

شهادة على العصر

لـ أحد قدامى المُحاربين | الوعي

نقاش من أحد شباب الأنصار

تعليق الصادق المهدي عن موقف حزب الامه تجاه إتهامات سحب خيمة الانصار من القيادة قبيل فض الإعتصام

تواصل معنا

قم بمراسلتنا عبر الإستمارة

1 + 12 =