بيان عن الإجراءات التعسفية التي تمارس ضد حريات الاعلام وخاصة الصحافة

تابعنا خلال ايام سابقة رفض اجهزة الامن الموافقة علي طلب اقامة اللجنة التمهيدية لنقابة إستعادة الصحفيين بحجة عدم وجود التصديق لأيجار القاعة والتصريح من الجهات الامنية في الدولة.

مما جعلنا نسترجع خطاب رئيس الوزراء / عبدالله حمدوك عن دور الاعلام في المرحلة المقبلة والتي يجب ان يكون الوسيط والجهة الموثوق بها وعلية ان تتوفر كل الحُريات المُمكنة والتسهيلات لنقل كل ما يمكن بالشفافية للشارع السوداني.

والآن نرى مالم نكن نتوقعه من جهات امنية تتدخل في الرفض والسماح لنقل واقامة كل ما يعكس حرية الراى والصحافة والصحفيين.

نحن في شبكة الصحفيين المستقلين ومن دورنا في إبداء حُريتنا في النقد والشفافية من اجل تعافي الدولة المدنية وليدة ثورة الوعي والحرية.

لذا نرفض تمام كُل السياسات التي تُمارس من قِبل الجِهات الأمنية في ظِل الدولة المدنية. و نوجه ببياننا هذا الي الجهات السيادية في الدولة وخاصة الجهات الأمنية ونعلن عن رفضنا لتِلك الإجراءت ونُطالب وزارة الإعلام ووزير الإعلام توضيح في ما حدث.

والسماح والحُرية لكل الصحفيين ونقابتهم في مُمارسة اعمالهم بحُرية وشفافية دون تدخل او ضغط خارجي نحو سودان الحرية والعدالة والسلام في ظل المدنية الحقيقة التي تلبي مطالب هذا الشعب العظيم.

الناطق الرسمي باسم الشبكة إبراهيم توتو

 

اترك رد

تواصل معنا

قم بمراسلتنا عبر الإستمارة

5 + 11 =